Monerah

لله در المدلجين إذا سجىليل سمعت لهم دويا مبهجايتبتلون لربهم فحياتهممحصورة بين المخافة والرجاعرفوا حقيقة أمرهم فتوجهوابقلوبهم يتلمسون المخرجايا سعدهم يوم القيامة حينمانصب الصراط وقد نجوا فيمن نجا..

لله در المدلجين إذا سجى
ليل سمعت لهم دويا مبهجا
يتبتلون لربهم فحياتهم
محصورة بين المخافة والرجا
عرفوا حقيقة أمرهم فتوجهوا
بقلوبهم يتلمسون المخرجا
يا سعدهم يوم القيامة حينما
نصب الصراط وقد نجوا فيمن نجا..

(Source: endilletante, via taymaaa)

لك الحمد ياربُّ إنْ فاضَ دمعي وأصبحتُ رهناً لضيقِ المدَى لك الحمدُ إن هدّني طولُ صَمتي  وبتُّ أواصلُ فيكَ الرجَا !إذا أنتَ ياربِّ لم تعفُ عني ..وضاعَت علي الحياةُ سُدى فمن لي سواكَ أعلِّقُ فيهِ رجَائي ، وحُبي ، وكلُّ المنى !

لك الحمد ياربُّ إنْ فاضَ دمعي
وأصبحتُ رهناً لضيقِ المدَى
لك الحمدُ إن هدّني طولُ صَمتي
وبتُّ أواصلُ فيكَ الرجَا !
إذا أنتَ ياربِّ لم تعفُ عني ..
وضاعَت علي الحياةُ سُدى
فمن لي سواكَ أعلِّقُ فيهِ
رجَائي ، وحُبي ، وكلُّ المنى !

(via elegant-classics)

hadeth:

أنَّ رجلًا سأَل ابنَ عُمَرَ : كيف سمِعتَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ في النَّجوى ؟ قال : ( يَدنو أحدُكم من ربِّه حتى يضَعَ كنَفَه عليه ، فيقولُ : أعمِلتَ كذا وكذا ؟ فيقولُ : نعمْ ، ويقولُ : أعمِلتَ كذا وكذا ؟ فيقولُ نعمْ ، فيُقَرِّرُه ثم يقولُ : إني ستَرتُ عليك في الدنيا ، وأنا أَغفِرُها لك اليومَ ) .صحيح البخاري

hadeth:

أنَّ رجلًا سأَل ابنَ عُمَرَ : كيف سمِعتَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ في النَّجوى ؟ قال : ( يَدنو أحدُكم من ربِّه حتى يضَعَ كنَفَه عليه ، فيقولُ : أعمِلتَ كذا وكذا ؟ فيقولُ : نعمْ ، ويقولُ : أعمِلتَ كذا وكذا ؟ فيقولُ نعمْ ، فيُقَرِّرُه ثم يقولُ : إني ستَرتُ عليك في الدنيا ، وأنا أَغفِرُها لك اليومَ ) .صحيح البخاري

(via hemam-ws)